منتدى خاص ببني عمرو


    بني عمرو يغزون الجيش الحجازي

    شاطر
    avatar
    عزوز آل جمعه
    رئيس المنتدى
    رئيس المنتدى

    عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 06/06/2010

    بني عمرو يغزون الجيش الحجازي

    مُساهمة  عزوز آل جمعه في الخميس يوليو 01, 2010 12:23 pm

    بني عمرو تغزو الجيش الحجازي
    كانت العلاقات بين بني عمرو والحكام علاقات متوترة وسيئه والسبب يعود فيها الا ان شيوخ بني عمرو لم يكونوا
    يدينون لي احد وكانوا يعتبرون قبيلتهم بني عمرو قبيله ذات كيان مستقل وكانت هذه الرويا تنتقل الى افراد القبيله
    بكاملهم وكما يذكر كورالنيس الجاسوس البريطاني ان بني عمرو قبيله عظيمه كانت تسيطر على مساحات كبيره بين
    ابها والطائف وان هناك كثير من القبائل التي تخضع لها وتدفع الزكاة لشيوخها والذين كانوا على عداء مع كثير من
    الدول ولكن كانت علاقتهم حكومة الشريف هي الاسوء فكان كلى الطرفين يحاول التربص با الاخر وكانت الحرب قريبه
    من الاثنين والمسالة كانت مجرد وقت حتى جائت تلك اللحظه التي كان ينتظرها الطرفين لينال كل واحد من الاخر ...

    قوات الشريف تصل الى الباحه...
    قام الشريف بتجهيز قواته والاستعداد للهجوم فقام بجمع جيشه وبدعم من العثمانيين ومشاركة بعض القبائل الحجازيه
    (حرب-عتيبه-هذيل-جهينه الخ)فقام الجيش با التحرك جهة الجنوب ووصل الى بلاد غامد وزهران وهناك بقيت قواته
    وكان الشريف في تلك اللحظه يرى ان حدوده تمتد الى شمال عسير وباالتحديد الى بلاد بني عمرو فقرر ان يجهز
    للهجوم عليها واخضاعها له وفي تلك الاثناء وصل الخبر الى المنطقه وبالتحديد الى بلاد بني عمرو بان الشريف
    يستعد لضمها الى حدوده وانه عزم على غزوها.

    اجتماع طاريء للشيوخ بني عمرو لتحديد المصير...
    قام شيوخ بني عمرو با الاجتماع ومعهم الكثير من رجال بني عمرو وتشاوروا فيما بينهم وادلى كل برايه فهناك
    من راى ان تنظم بني عمرو الى الاشراف وروا ان المصلحه في هذا وان تحسين العلاقات مع الاشراف ساتفيد بني
    عمرو وهناك من رفض هذا الشيء بشده وراى انه ليس من مصلحة القبيله الانضمام الى الاشراف وانه يجب ان تكون
    القبيله في صف القبائل المجاوره والتي اغلبها معاديه للاشراف با الاضافه الى بعد مركز حكم الاشراف عن ديار
    بني عمرو وفي النهايه اتفق الاطراف على الراي الثاني وهو ان بني عمرو لن تخضع لحكم الاشراف ولن تسمح
    بوصولهم الى ديارها وانه لابد من خوض المعركه من اجل ذلك فقرر رجال بني عمرو با انهم سوف يهاجمون
    القوات الحجازيه قبل ان تهاجمهم...

    اندلاع الحرب...
    اجتمع فرسان ومحاربين بني عمرو ولبسوا لبس الحرب وجهزوا اسلحتهم وخرج الفارس البطل سعد بن مبارك
    وقررا ان يقود الجيش بنفسه وانظم الى قوة بني عمرو قوه من القبائل المجاوره والتي كانت ايضا تتحسب
    لهجوم الاشراف وخرجوا متوجهين الى بلاد غامد وزهران والتي يتواجد فيها الجيش الحجازي وفي تلك الاثناء
    وصل الخبر الى الشريف بان بني عمرو ومعها عدد من القبائل قد قررت غزوه ومهاجمت قواته وانها تتوجه
    الى موقعه فا ارعب الشريف وطلب من قواته الاستعداد لهذه القوه القادمه وفي تلك الاثناء كان الفارس
    سعد بن مبارك يسير بقوته وقد اقترب من الوصول وطلب من فرسانه التهيء للبدء المعركه وحينما وضع
    وضع اول خطواته في بلاد غامد وزهران وجد الجيش الحجازي مرابط هناك وقد تهيء للحرب فقام فرسان
    بني عمرو ومن معهم بهجوم عنيف على القوه الحجازيه فا اشتبكوا معها وتقاتلوا قتال شديد وسقط العديد
    من القتلى فا تمكنت قوة بني عمرو من الحاق هزيمه ساحقه بالقوات الحجازيه والتي فر الكثير منها وطلب
    الشريف من البقيه الانسحاب بعد ان توالت الخسائر على جيشه ووقوع الكثير منهم في الاسر وتم على اثرذلك
    انسحاب تلك القوه وتراجعها عن ماكانت تصبوا اليه ورجع الفارس البطل سعد بن مبارك العمري ومن معه
    الفرسان الى ديارهم وقام الشريف بعد ذلك با الاجتماع با اهل عسير للتفاوض على الحدود وتم الاتفاق بينهم
    على الحدود وانتهت الحرب.....

    المصدر:
    كتاب (عسير)المؤرخ محمود شاكر...

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 11:40 pm